2017-01-10 

وسط صمت سعودي ..دول الخليج العربي تعزي إيران في وفاة رئيسها السابق هاشمي رفسنجاني

من الكويت محمد القاسمي

قدمت أربع دول خليجية التعازي إلى إيران في وفاة  الرئيس الإيراني  السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني، في الوقت الذي غاب فيه أي تصريح رسمي سعودي حول المسالة.

 

 وكالة رويترز أوردت في هذا السياق تقريرا ترجمته عنها الرياض بوست  أكدت فيه بأنه وفي الوقت الذي لم يصدر أي تصريح رسمي سعودي بعد وفاة الرئيس الايراني السابق فقد قدم رؤساء دول  البحرين والكويت وقطر والإمارات العربية المتحدة العزاء في وفاة رفسنجاني (82 عاما ) .

 

 

يأتي ذلك في ظل تنافس وصراع كبير  بين دول الخليج العربي خاصة السعودية  وايران  بسبب تدخل طهران في أكثر من دولة عربية على غرار  سوريا والعراق ولبنان واليمن.

 

ويشير التقرير إلى أن  رفسنجاني كان من بين دعاة تحسين العلاقات مع دول الخليج العربية، وكان معروفا بسعيه لاقامة علاقات جيدة مع كبار المسؤولين السعوديين، كما كان ينظر إليه على أنه شخصية بإمكانها أن تحل التوترات المتصاعدة بين دول الخليج العربي وايران.

 


وفي سياق ردود الفعل الخليجية على وفاة رفسنجاني غرد وزير الدولة للشؤون الخارجية  الاماراتي انور قرقاش على حسابه  الرسمي على موقع تويتر ، واصفا رفسنجاني بأنه واحد من أصوات سياسية الواقعية والاعتدال في إيران. 

 

فيما قدم وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، التعازي على تويتر في  وفاة رفسنجاني.

 

 

أما الرياض التي  تتهم طهران بإذكاء الاضطرابات في البحرين وحتى السعودية نفسها وعدد من الدول العربية الاخرى فلم تورد أي تصريح رسمي حول وفاة رفسنجاني .

 

 

إلى ذلك يشير التقرير أن رفسنجاني كان قد أكد في مقابلة في أغسطس 2015، مع صحيفة المونيتور أن إيران لم يكن لديها أصلا مشاكل مع المملكة العربية السعودية أو أي دول عربية أخرى "لأنها دول إسلامية، مؤكدا بأنه يعتقد بأن  التعاون معها أولوية في الدستور الايراني.

 

 

واضاف رفسنجاني بان الاحداث في سوريا والعراق واليمن والبحرين من بين عدد من القضايا التي خلقت "مسافة"، بين طهران وبقية العواصم الخليجية مؤكدا بأنه وفي حال   قررت إيران والحكومات العربية العمل سويا فسيكون من الممكن تطبيع العلاقات وانهاء الخلافات.

 

التعليقات
أضف تعليقك
الأكثر قراءة