2017-01-11 

بعد لقاء الملك سلمان وميشال عون..السعودية تقرر إنهاء تجميد المساعدات العسكرية للبنان

من باريس فدوى الشيباني

أكد مسؤول  في الوفد الرئاسي اللبناني الذي زار المملكة العربية السعودية أن الملك سلمان وافق على استئناف المساعدات العسكرية  السعودية للبنان  وفتح "صفحة جديدة" في العلاقات بين البلدين. 

 

 

صحيفة   l express    الفرنسية أوردت في هذا السياق تقريرا ترجمته عنها الرياض بوست نقلت فيه عن ذات المصدر تأكيده  أن رفع  الحظر السعودي على المساعدات العسكرية اللبنانية جاء بعد اللقاء الذي جمع الملك سلمان والرئيس اللبناني ميشال عون في الرياض .

 

وأشار التقرير إلى أن المسؤول اللبناني أكد  أن توقيت  إستئناف المساعدات  لم يحدد بعد .

 

 

 

ياتي ذلك على هامش الزيارة التي أجراها الرئيس اللبناني إلى السعودية لمدة يومين وبعد عام من التوتر في العلاقات بين البلدين بسبب ما تصفه الرياض إرتهانا للموقف اللبناني للاجندات الايرانية وهو ما تأكد بتحفظ بيروت عن التنديد بحرق القنصلية السعودية في طهران.

 

 

 توتر دفع بالسعودية إلى إيقاف المساعدات العسكرية اللبنانية وتجميد صفقة اسلحة فرنسية تمولها الرياض لصالح الجيش اللبناني بقيمة 3 مليار دولار.

 

 

إلى ذلك يشير تقرير الصحيفة الفرنسية أن ولي ولي العهد السعودي  وزير الدفاع الامير محمد بن سلمان سيبحث مع نظيره اللبناني سبل تفعيل هذه المساعدات في الفترة القادمة. 

 

 

يذكر ان إتفاق المساعدات العسكرية السعودية للبنان كان يقضي بتزويد الجيش اللبناني بأنواع مختلفة من الاسلحة الفرنسية.


 

وقد تم  تسليم بعض المعدات بالفعل  كما كان من المقرر تسليم  الجزء الثاني في فصل ربيع 2016 قبل أن تقرر السعودية تجميد هذه المساعدات. 

 

 

 

 وقد تضمن التسليم الأول تزويد  الجيش اللبناني  في أبريل 2015   ب 48 صاروخ  مضاد للدبابات.

 

 

وكان من المنتظر أن يتم تزويد الجيش اللبناني بمجموعة من المعدات الأخرى، بما في ذلك المركبات المدرعة، غير أنه لم يتم تحديد الجدول الزمني للتسليم.

 

 

وفي المجموع، سيتم تزويد الجيش اللبناني ب 250 مركبة قتالية أو مركبات لنقل الجنود و سبع طائرات هليكوبتر من طراز كوغار، و ثلاثة طرادات ومدفعية حديثة ووسائل متطورة لاعتراض الاتصالات،خلال الفترة القادمة.

 

التعليقات
أضف تعليقك
الأكثر قراءة