180 الرياض بوست - ثقافة
ثقافة
من القاهرة، رويترز

يفتتح في بيت أثري بالقاهرة الفاطمية السبت القادم (مهرجان القاهرة الأدبي) بمشاركة أدباء من 16 دولة في مقدمتهم التركي أورهان باموك الحاصل على جائزة نوبل في الآداب عام 2006. وتحمل الدورة الأولى للمهرجان شعار (مزج الثقافات وتواصل الأجيال) ويشارك فيها أدباء من ألمانيا وسويسرا والمجر وتركيا وبولندا وسلوفاكيا والتشيك وأيرلندا واستونيا واليونان والكويت والأردن والسودان وليبيا ولبنان ومصر التي يمثلها أد

DW

رية آسيا جبار التي لقبت بـ "الكاتبة المقاومة" لمناصرتها قضايا المرأة، الجمعة (السادس من شباط/ فبراير) في أحد مستشفيات باريس عن 78 عاما. وذكرت الاذاعة الرسمية الجزائرية السبت أن الروائية التي تكتب بالفرنسية والعضو في الأكاديمية الفرنسية، ستوارى الثرى في مسقط رأسها شرشال (على بعد مئة كيلومتر غرب الجزائر) الأسبوع المقبل نزولا عند رغبتها. وقد رشحت آسيا جبار لسنوات طويلة للفوز بجائزة نوبل للآداب من دو

تشهد أبو ظبي الدورة الثالثة من مهرجان قصر الحصن، التي تقام خلال الفترة من 11 إلى 21 فبراير المقبل، إحياء الدور التاريخي لـلمجمع الثقافي في صياغة واحتضان الحركة الثقافية والفنية المعاصرة في العاصمة الإماراتية، وذلك مع إعادة افتتاح أجزاء من مبنى المجمع وتنظيم فعاليات وورش عمل وعروض فنية، إلى جانب تعزيز الوعي بالمنهج المتّبع في ترميم والمحافظة على هذا الرمز للعمارة التراثية المعاصرة في أبوظبي. وس

بدأت الثلاثاء الماضي اللجنة العليا المشرفة على برنامج أمير الشعراء برئاسةالأستاذ سلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، أعمال التقييم للمقابلات التي أجرتها لجنة تحكيم الموسم السادس مع أكثر من 300 شاعر من 29 دولة في مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي، وذلك لاختيار نخبة من الشعراء الذي سيخضعون يومي الأربعاء والخميس لمزيد من الاختبارات والمعايير الدقيقة، بهدف اع

رعى الشيخ مبارك عبدالله مبارك الصباح مساء الأربعاء 4 فبراير حفلا أقامته دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع لتكريم عدد من المؤرخين والباحثين في التاريخ الكويتي الذين كانت لهم بصمات وإسهامات وجهود واضحة في خدمة كتابة تاريخ الكويت الحديث وتوثيقه، من المخضرمين والشباب، وذلك في السابعة والنصف مساء في رابطة الأدباء الكويتيين بمنطقة العديلية. وقال مدير دار سعاد الصباح أن هذا التكريم يأتي من الشيخ مبارك عبد

القاهرة –سبوتنيك- عمرو عمران

تناولت العديد من وسائل الاعلام معلومات خاطئة ومبالغ فيها عن سقوط ذقن القناع الذهبي للملك الصغير توت عنخ آمون. مراسل "سبوتنيك" في القاهرة تحدث إلى وزير الآثار الدكتور ممدوح الدماطى الذي روى بالتفصيل القصة الحقيقية. مراسل: ما هي قصة سقوط ذقن القناع الذهبي؟ وفي أي حال كان القناع عندما فتحت المقبرة؟ الوزير: عندما اكتشفت مقبرة الملك توت عنخ آمون عام 1922، كانت اللحية مخلخلة من القناع. وأثناء العمل ان

الأكثر قراءة