2020-07-10 

هل تنجح جهود تشكيل حكومة جديدة في إنهاء الصراع بين القوات الحكومية والانفصاليين الجنوبيين؟

من لندن علي حسن

أكدت صحيفة المونيتور في تقرير ترجمته الرياض بوست أنه وعلى الرغم من الموافقة على وقف إطلاق النار في جنوب اليمن ، يبدو أن فرص إنهاء الصراع بين القوات الحكومية والانفصاليين الجنوبيين وتشكيل حكومة جديدة باهتة.

 

و يشير التقرير " دخل مسؤولو الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي في مفاوضات صعبة في الرياض في محاولة لتشكيل حكومة يمنية جديدة مقسمة بالتساوي بين جنوب اليمن وشماله. هذه الخطوة هي جزء من اتفاق الرياض الذي وقعه الجانبان في نوفمبر 2019 تحت رعاية المملكة العربية السعودية - لكنهما أخفقا في تنفيذه خلال الأشهر السبعة الماضية."

 

 

و منذ أغسطس 2019 ، كان المشهد في الجنوب صاخبًا حيث فقدت الحكومة المعترف بها من قبل الأمم المتحدة سيطرتها على عدن وأبين والضالع ولحج. وفي الشهر الماضي ، استولى الانفصاليون على جزيرة سقطرى. وقد أغضبت سيطرة الانفصاليين الكاملة على الجزيرة الحكومة اليمنية ، وأدت إلى توسيع دائرة العنف بين القوات الحكومية والمقاتلين الانفصاليين لتصل محافظة أبين.

 

 

و في ضوء هذا التصعيد ، أعلنت المملكة العربية السعودية في 22 يونيو / حزيران أن الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي قد اتفقتا على وقف إطلاق النار وسيبدأن محادثات بشأن تنفيذ اتفاق السلام. وعلاوة على ذلك ، نشر التحالف مراقبين في أبين لمراقبة وقف إطلاق النار والمساعدة في وقف القتال.

 

 


و جاء في البيان أن "التحالف يدعو جميع المكونات والسلطات السياسية والاجتماعية والإعلامية اليمنية لدعم استجابة الأطراف لعقد اجتماع في الرياض ، والعمل بجد لتنفيذ الاتفاق".

 

فوفقاً للمراقبين السياسيين ، فإن الفجوة واسعة للغاية والتحديات كبيرة.

 

 

وفي هذا السياق قال ماجد الضاري ، المعلق السياسي ورئيس تحرير مراقبون برس، إن الأمل في نجاح تشكيل الحكومة ضعيف ، وهناك احتمال ضئيل لرؤية حكومة مقسمة بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة اليمنية.

 

 


وقال للمونيتور: "جميع المؤشرات على الأرض تؤكد أن الطرفين لا يعجبهما أي حل سياسي وأنهما يراهنان على الحل العسكري الذي لا يزال مستحيلاً. لا أتوقع نجاح أي مداولات أو تشكيل أي حكومة مشتركة طالما استمرت الحرب بينهما حتى اليوم ، وطالما أن الحكومة تقاتل في الجنوب بدلاً من قتال الحوثيين في الشمال."

 

 

وأضاف: "تعتقد الحكومة أن الجنوب أولوية وأن الاستيلاء على عدن أهم من استعادة صنعاء من الحوثيين".

التعليقات
أضف تعليقك
الأكثر قراءة
مواضيع مشابهه