1300 الرياض بوست - الرياض بوست في أسبوع
الرياض بوست في أسبوع
من باريس، عبدالله غنام

تواجه الدول النفطية التي تعتمد بشكل اساسي على عائدات الذهب الاسود صعوبات اقتصادية كبيرة. وتعد قطر أحدى هذه الدول التي تأثرت بشكل كبير  بازمة  تراجع اسعار الطاقة في السوق العالمية حيث دق خبراء في الاقتصاد ناقوس الخطر الذي يتهدد هذا البلد حيث تشير عدد من التقارير الى ان قطر مهددة بأزمة مالية كبيرة.   فرغم أن قطر تعتمد بشكل اساسي على انتاج وتصدير الغاز الطبيعي الا أنها ووفقا

من بروكسال،صفوان محمدي

تواصل المملكة العربية السعودية حربها المفتوحة ومتعددة الجبهات على الارهاب، وإن كانت عاصفة الحزم ورعد الشمال دليل حزم سعودي على الميدان إلا أن للسعودية أساليب رائدة أخرى في محاربة هذه الظاهرة أبرزها برنامج تأهيل اصحاب الفكر الجهادي وإعادة إدماجهم  في المجتمع من خلال عدد من المراكز التي أنشأت للغرض. وهي الخطة التي لاقت إستحسان وإشادة المسؤولين والاعلام الغربي.   صحيفة" لو فيف لاكسبر

من باريس فدوى الشيباني

تشهد العلاقات الاماراتية الفرنسية تطورا كبيرا في السنوات الاخيرة تجاوز فيها التعاون بين البلدين المجال الاقتصادي ليصل الى المجال الثقافي والذي تعول عليه فرنسا كثيرا من خلال رصد أموال ضخمة لنشر ثقافتها في الخارج ،وليس أدل على ذلك من إستثمارها الثقافي في الامارات من خلال متحف اللوفر في أبوظبي. التعاون الاماراتي الفرنسي في المجال الثقافي والادبي بلغ مداه في عام 2007 حين وقعت الامارات العربية المتح

من باريس فدوى الشيباني

مع تراجع الدور الامريكي في منطقة الشرق الاوسط  بات واضحا السعي السعودي لإنشاء تحالف قوي قادر على ضمان الاستقرار والامن العربي والاقليمي في المنطقة وهو ما يفسر سياستها الهادفة لتجميع الدول التي تتقاسم معها نفس الاستراتيجيات والمخاوف لتكوين قوة قادرة على الدفاع على المصالح والامن المشترك. السعودية وفي هذا السياق لم تكن سياسة تحالفاتها قطرية فقط بل تجاوزتها الى الاقليمية مع دول ذات نفوذ إقتصا

من برلين أكرم منصور

لم تقتصر خطة السعودية في محاربتها للإرهاب على إعلانها الحرب على كل التنظيمات الإرهابية ودعمها للجهود الدولية في مكافحة هذه الظاهرة بل تجاوزتها الى عدد من الاجرءات الميدانية من خلال توحيد الجهود العربية والإسلامية لتطويق التنظيمات الارهابية ومن خلال إنشاء عدد من المراكز المختصة في مكافحة الإرهاب.   جديد هذه الإجراءات هو إعلان السعودية عن  تأسيس مركز تحالف إسلامي لمكافحة الإرهاب

من برلين، أشرف موسى

أسالت عملية "عاصفة الحزم" ومناوراتع   "رعد الشمال "  حبرا كثيرا بين من يصفها بتوجه سعودي جديد لحماية أمنها القومي وامنها المنطقة العربية ومن يعتبرها رسالة سعودية مفادها بأن المملكة لا ترضى بغير دور الريادة ولن تقف مكتوفة اليدين أمام الخطر الإيراني المتنامي في المنطقة وفي ظل تخلي الولايات المتحدة عن دورها في الشرق الاوسط.   موقع قناة دوتشي فيله الالماني

من باريس فدوى الشيباني

لازالت تصريحات الرئيس الامريكي باراك أوباما لمجلة ذي اتلانتيك تثير موجة من الجدل والانتقادات خاصة في منطقة الشرق الاوسط. عدد من الصحف الاوروبية أفردت هذا الجدل بمساحة كبيرة لقراءة تداعيات تصدع العلاقات السعودية الامريكية ولمستقبل علاقات الولايات المتحدة مع حلفائها الاخرين. صحيفة صوت إفريقيا " لا فوا دا أفريك" عنونت مقالا تحليليا حول الزوبعة  التي أوباما ب" انتقادات سعودية

من باريس فدوى الشيباني

يتواصل الهدوء على الحدود السعودية اليمنية لليوم الثاني على التوالي بعد موافقة قوات التحالف العربي بقيادة السعودية على اتفاق التهدئة الذي يهدف لوضع حد للازمة الانسانية في اليمن بعد اشهر من القتال والمعارك بين قوات التحالف العربي والمتمردين الحوثيين. موقف عربي وسعودي حضي باشادة دولية ديبلوماسية واعلامية على امل أن يمثل خطوة اولى في انهاء المعاناة الانسانية والصراع في اليمن. صحيفة لاكسبريسون 

من دبي، سيف العبدالله

لم تكتف المملكة العربية السعودية باعلان الحرب على الارهاب وعلى التنظيمات الارهابية بل انخرطت في تحالف دولي واقليمي لمكافحة هذه الظاهرة و شرعت في مقاومة و مواجهة التشدد الديني من خلال برامج وقوانين يؤكد الخبراء بانها جعلت السعودية رائدة  خاصة  في جعل الثقافة الالكترونية والرقمية  سلاحا حديثا وفعالا في مكافحة الارهاب .     صحيفة" نوفال اوبسي

من باريس فدوى الشيباني

تواجه المملكة العربية السعودية تحديات داخلية وخارجية يؤكد خبراء انها لو اجتمعت على بلد اخر غير المملكة لافلس وانهار. لكن القيادة الرشيدة والحكيمة للملك سلمان وإمكانيات المملكة الكبيرة تمكنها من التأقلم مع الصعوبات الداخلية والخارجية وتعطيها فرصة كبيرة لحسمها لصالحها وفق ما يذهب اليه  المحلل الفرنسي فرنسوا عيسى توازي.   ففي مقال تحليلي نشره مؤسس معهد أبحاث "كامبينا" ومؤلف كتاب

من باريس , فدوى الشيباني

تكتسي زيارة ولي العهد الأمير محمد بن نايف إلى فرنسا أهمية استثنائية في توقيتها واهدافها، خاصة مع تزامنها مع تطورات سياسية كبيرة، من اتفاق وقف اطلاق النار في سوريا والصراع المتنامي مع ايران وحزب الله، دون اغفال  الأزمة السياسية السعودية اللبنانية. تطورات جعلت  هذه الزيارة تحظى باهتمام ديبلوماسي واعلامي كبير في فرنسا.   من جهته وصف موقع قناة فرانس 24 باللغة الفرنسية زيارة ا

من الرياض فهد معتوق

كذبت سياسة المملكة العربية السعودية كل التكهنات بشان تغيير سياستها النفطية امام الصعوبات الاقتصادية التي تواجهها وامام العجز الذي شهدته موازنتها العامة لهذا العام. ذلك ان ترجيحات المسؤولين ومديري الشركات الامريكية بانتزاع موقف سعودي بتخفيض انتاجها من النفط من زيارة وزير البترول السعودي علي النعيمي الى هيوستن كانت مجرد امنيات واحلام. صحيفة كونتر بوان الفرنسية اوردت في مقال تحليلي نشرته با

من الرياض .فهد معتوق

انتشر استخدام وسائل الإتصال الحديثة بين أوساط الشباب الخليجي انتشار النار في الهشيم  حيث  ارتفع عدد المُغردين بشكل كبير مما جعل من ضرورة تأطير هدا الجيش الالكتروني حتمية لخدمة قضايا الأمة وأمنها ودعم سياساتها العامة  .   يقول  أمجد عثمان مندوب "تويتر" في الشرق الوسط الذي التقته swissinfo.ch على هامش الملتقى السنوي للمغردين أن عدد المستخدمين النشطين في السعو

من واشنطن, خالد الطارف

رغم ان إدارة الرئيس الأمريكي اوباما تعتبر ان الاتفاق النووي الموقع مع ايران هو نجاح ديبلوماسي  يحسب لها بما انه سيساهم في نزع فتيل أزمة خطرة بين إيران والمجتمع الدولي، ويؤخر فترة تجاوز إيران للعتبة النووية، كما انه يُظهر مهارة الولايات المتحدة في تنفيذ عملية دبولماسية وعسكرية واقتصادية واستخباراتية متطورة. إلا أن هذه الرؤية الأمريكية المبنية على إبداء حسن النوايا تجاه إيران تشوبها كثير م

من باريس، فدوى الشيباني

تحاول الدول " المناهضة" للسعودية  كل مرة استغلال العمليات الارهابية التي تضرب شتى اصقاع العالم لتتهم  للمملكة على أنها الداعمة الاولى للمجاهدين والارهاب في العالم رغم أن هذه الدول تعي جيدا بأن السعودية هي الاخرى ضحية  عمليات ارهابية أودت بحياة عشرات المدنيين في كل مرة. طرح فندته مجلة لوبوان الفرنسية في تحقيق اجرته حول علاقة السعودية بدعم الارهاب.   ينطلق أر

من واشنطن. خالد الطارف

يخامر الامريكيين سؤال محير هذه الايام هل احسنت ادارة اوباما الخيار بمد يدها الى ايران وإدارة ظهرها للسعودية ؟ ديفيد بولوك مدير منتدى فكرة طرح مقاربة يمكن من خلالها تقييم فعالية هذا الخيار من عدمه . أولًا يقول بولوك  من الضروري ألا ننسى اننا ما زلنا بحاجة إلى عشرة ملايين برميل من النفط السعودي التي لا يمكن تعويضها يوميًا للمحافظة على استقرار الاقتصاد العالمي، ومن أجل "انت

من واشنطن، خالد الطارف

سمع كبار المسؤولين السعوديين دائماً كلمات التأييد القوية من نظراءهم الباكستانيين، رغم أن تاريخ العلاقات الذي عرضته مجلة "فورن آفيرز" يشير إلى تملص إسلام أباد دوماً من الإختيار بين الإيرانيين والعرب. وفي تحقيق كتبه للمجلة اليكس فاتاكا، وهو زميل في معهد الشرق الأوسط ومؤسسة جيمس تاون في واشنطن، أشار إلى أن السعوديين راغبون في رؤية إلتزام علني من باكستان، و"لن تقبل الرياض رؤية

من باريس، فدوى الشيباني

في الوقت الذي تعالت فيه الانتقادات للسعودية عقب إعدامها 46 إرهابيا، يقول خبير دولي أن المملكة أكثر قوة من أي وقت مضى، رغم التحديات الصعبة التي تواجهها، خصوصا من التيارات الإرهابية.  ومعروف أن الرياض عانت من ويلات الإرهاب لسنوات عبر هجمات إنتحارية نفذها تنظيم القاعدة، إلى درجة محاولة إغتيال محارب القاعدة الأول وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف.   ويقول الخبير الدولي جاكومو لوتشاني ف

بي بي سي

لم تنقطع الصحافة البريطانية عن مناقشة التوتر الذي تصاعد بين إيران والسعودية عقب إعدام رجل الدين الشيعي نمر باقر النمر، إذ تضمنت صحف الأربعاء اللندنية مقالات وتحليلات حول الموضوع. ففي صحيفة الديلي تلغراف نطالع مقالا بعنوان "يجب أن تدعم بريطانيا السعودية في مواجهة إيران"، كتبه كون كوغلن.   يستهل الكاتب مقاله بالقول "في آخر مرة زار فيها وزير الخارجية السعودي عادل الجبير لندن

من الرياض، أنجوس مكدوال

رويترز - أثار إعدام السعودية لرجل دين شيعي غضبا طائفيا في مختلف أرجاء الشرق الأوسط لكن بإعدام عشرات من المدانين بالانتماء لتنظيم القاعدة في الوقت نفسه توجه السعودية رسالة قوية مفادها أنها لا تتسامح مع التشدد السني في البلاد.   وكانت السعودية تعلم أن إعدام نمر النمر وثلاثة آخرين من الشيعة لتورطهم في عمليات قتل سياسي سيثير موجة غضب واحتجاجات في الخارج لكن يبدو ان حساباتها للموقف أفادت أن

الأكثر قراءة