1340 الرياض بوست - الرياض بوست في أسبوع
الرياض بوست في أسبوع
من لندن، علي الحسن

قالت مصادر خليجية عليمة تحدثت مع "الرياض بوست" أن مسؤولا سعوديا رفيعا سوف يقوم بزيارة هامة خلال الأسابيع المقبلة، إلى كل من الصين وبريطانيا، وذلك في إطار النشاط السياسي الذي تقوم به المملكة لتسكين الأوضاع الملتهبة في المنطقة. ورفضت المصادر ذاتها الإفصاح عن هوية المسؤول السعودي، لكنها ألمحت إلى أنه أحد الثلاثة الكبار في الدولة، وهذا ما سيمنح الزيارة زخمها السياسي والاقتصادي، إذ يترجم أهمية الصين

من دبي، سيف العبدالله

لا يزال وسيط صفقات الأسلحة الشهير عدنان خاشقجي يحظى باهتمام جيل جديد، يحب الأضواء ونجومها، رغم أنه لم يشاهد إلا ما تبقى من شبح رجل كان يعرف العالم جيداً، ويعرفه رجالات الملُك، والمملكة، والملكية، وعواصم صنع القرار، وأيضاً العواصم التي لا تصنع القرار، بل البهجة. وعلى الرغم من تداول صور جديدة للخاشقجي يبدو فيها وحيداً مقعداً، في أحد المطارات السعودية، ونسجت حولها قصص لا تحصى، فإن هذا لا ينقل الصو

من الرياض، فهد معتوق

قالت مصادر دبلوماسية مطلعة تحدثت مع "الرياض بوست" أن أحمد بن عبدالعزيز القطان، سفير السعودية والمندوب الدائم في مصر، قدم استقالته رسميًا من منصبه، دون إبداء مسببات استقالة واحد من ألمع نجوم الدبلوماسية السعودية. وتقول المصادر ذاتها أن الاستقالة لم تقبل حتى الآن من قبل رؤساء القطان، لكن من الوارد إعادة تدوير بعض السفراء في بعض السفارات السعودية قريبا، وقد يكون هذا واحداً من الأسباب، أما السبب ا

من أبوظبي، فاطمة المحسن

من يتابع سياسة دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الأعوام الماضية سيلاحظ تغيرا طرأ عليها في الفترة التي تلت انطلاقة ما بات يعرف بالـ"ربيع العربي". فالإمارات، التي كانت تراهن دائما على الحلول الدبلوماسية لمشاكل المنطقة ولم تتدخل يوما عسكريا في بلد عربي منذ إنشائها عام 1971، خرجت الإمارات عن سياستها الناعمة وباتت ترسل الطائرات لقصف مواقع "داعش" والحوثيين والميليشيات الليبية. فقد أرسلت طائراتها ا

من الرياض،غانم المطيري

كشف السفير أسامة النقلي رئيس الدائرة الإعلامية في وزارة الخارجية عن طقوس وزير الخارجية السعودي السابق الأمير سعود الفيصل أثناء الرحلات الدولية، وبعض السمات الشخصية للأمير الراحل وأكد النقلي في تدوينة مرفقة بصورة على موقع انستغرام يظهر فيها الفيصل أنّ الأمير الراحل كان يفضل الجلوس في الصالون المفتوح مع طاقم العمل الخاص به أثناء السفر باالطائرة، حتى لو استغرقت الرحلة 14 ساعة،رغم احتواء الطائرة

فرانك غاردنر

بي بي سي - يبدو أن هناك نارا تحت الرماد في المملكة العربية السعودية؛ إذ انتهى العمل بالمقاربة المحافظة التي كان ينهجها البلد عبر تاريخه في التعاطي مع القضايا الاستراتيجية الكبرى، والتي تقوم على عدم إثارة المتاعب وتوخي الحذر الشديد عند التعامل مع قضايا منطقة الشرق الأوسط. وحل محل المقاربة المحافظة التي شهدتها المملكة الغنية بالنفظ، اتجاه جديد وحازم يقوم على الانخراط في مشروعات غير مجربة سابقا با

من باريس، فدوى الشيباني

حلت قبل أيام ذكرى وفاة العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز التي تزامنت مع ذكرى الغزو العراقي للكويت في الأول من شهر أغسطس ، وهي الحادثة التي لعب فيها الملك الراحل دوراً تاريخياً، أدى في نهاية الأمر إلى عودة الكويت إلى حكامها الشرعيين. حيث قام صدام حسين الرئيس العراقي السابق بالهجوم على دولة الكويت واحتلالها فاستضاف الملك فهد في السعودية أمير الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح والحكومة الكويتية

ترجمة، حسين وهبه

كتبت صحيفة الجارديان البريطانية مقال عن الخطر الذى يهدد النفط السعودي، والجهود المضنية التي يبذلها العاهل السعودي الملك سلمان للحفاظ على ثروات بلاده رغم الظروف الاستثنائية التي تعيشها المملكة في الوقت الراهن. وأكد المقال أنّه عندما أطاحت الثورات الشعبية بالحكام فى مصر وتونس، اهتزت أواصر الأنظمة فى العالم العربى، ويتجلى هذا الأمر بشكل أكبر من موقف المملكة العربية السعودية من الأحداث في المنطقة.

من الرياض، فهد معتوق

أضاع الرئيس السوري بشار الأسد فرصته الأخيرة مع السعوديين الذين قبلوا استقبال موفده في جدة على ساحل البحر الأحمر، وذلك بطلب روسي لمحاولة إيجاد حل للأزمة السورية التي تدخل عامها الرابع مخلفة ربع مليون قتيل على أقل تقدير، وأضعاف ذلك العدد من الجرحى واللاجئين. واستقبلت السعودية رئيس مكتب الأمن القومي السوري علي مملوك قبل نحو أسبوع في زيارة سريّة أفضت إلى اجتماع مع رجل السياسة الملكية القوي الأمير م

من دبي، سيف العبدالله

ثارت ثائرة السائلين والمتحسسين في المغرب نتيجة قيام شخصية مغربية تقبيل يد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز لحظة استقباله في مطار طنجة، حيث اعتاد الزعيم العربي الكبير على قضاء اجازاته منذ سنوات طويلة. وحاول البعض، خصوصا بعض نشطاء الفيسبوك والمواقع الإجتماعية، استخدام هذه الواقعة للإساءة للعلاقات السعودية المغربية التي تعتبر واحدة من اهم أركان العمل العربي المشترك، بل هي علاقات تاريخية بين

من الرياض، فهد معتوق

أكدت مصادر مطلعة لصحيفة الرياض بوست أنه سيتم إطلاق اسم وزير الخارجية السابق الأمير سعود الفيصل على المعهد الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية. وقالت المصادر إن اطلاق اسم سعود الفيصل على المعهد الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية كنوع من التكريم لسمو الأمير ولما قدمه لوطنه ودينه وأمته . وسيصبح اسم المعهد ( معهد سعود الفيصل الدبلوماسي ). وأضافت المصادر كذلك سيتم إطلاق اسم سمو الأمير على احدى

من لندن، علي الحسن

لا تزال أصداء الرسالة التي نشرها الأمير بندر بن سلطان عن الاتفاق النووي بين إيران والغرب، تثير الأسئلة والتحليلات في الأوساط الخليجية، وخصوصا سكّان الأدوار العليا، والمقربين من صنّاع القرار، الذين تساءلوا حول أسباب استيقاظ تمساح الانتصارات الملكية، ورغبته في الحديث الآن. ونشرت صحيفة "إيلاف" ذائعة الصيت نص الرسالة العربية، والديلي ستار اللبنانية باللغة الإنجليزية، والتي قال فيها أن الاتفاق غير م

من واشنطن، خالد الطارف

لندن وباريس وواشنطن: المدن التي تصنع السياسة، وتعتبر مقراً لأهم الطبخات السياسية، والمؤامرات أحيانا، ويفد إليها ملاك الطائرات الخاصة، وسيدات المعاطف الباهظة، وأصحاب بطاقات الائتمان ذوات الألوان العجيبة. إنها المدن التي يتوقع سعوديون كثر عملية تغيير جديدة في سفاراتهم هناك. بين هذه العواصم الثلاث، سفارة واحدة مشغورة، وهي سفارة لندن التي يتولاها الأمير محمد بن نواف، أما سفارتا واشنطن وباريس فلا تز

من الرياض، غانم المطيري

الكاتب الصحفي الأميركي المشهور توماس فريدمان يكتب نحن لانزال في عام 1979 م في مقاله في صحيفة النيويورك تايمز . ويتحدث فريدمان في مقاله عن الإتفاق النووي مع إيران وهل يمكن أن يكون عام 2015 مثل عام 1979 أم أنه سيكون نقطة تحول. وأعتمد الكاتب الكبير في مقاله على مقابلة تلفزيونية للإعلامي السعودي سلطان السعد القحطاني مع المؤلف تركي الحمد. ونقل توماس تسأول تركي الحمد وهو يتحدث عن الخطاب الدي

من واشنطن، خالد الطارف

لم تكن الملكة الأردنية، المعروفة بأفكارها الليبرالية ودعمها للمشاريع الرامية إلى مكافحة التطرف الديني، تتوقع أن تكون رأس حربة في مشروع إعلامي يهيمن عليه الإخوان، وتدعمه قطر من تحت الستار أو فوقه، وهو موقع "هافنغتون بوست" الذي يتولى رئاسة تحريره الإعلامي العربي الشهير وضاح خنفر المدير السابق لقناة الجزيرة الإخبارية. وكانت الملكة رانيا العبدالله قد كتبت الافتتاحية التي ظهر بها الموقع في يومه الأو

من دبي، سيف العبدالله

لا يكاد يمضي أسبوع دون الإعلان عن دورات تطوير الذات، أو تنمية حس القيادة، موجهة للشبان الخليجيين، والسعوديين بشكل خاص، وذلك من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، أو حتى الصحف المحلية. والقاسم المشترك لهذه الدورات أنها تكون في مخيمات في تركيا، ويقوم عليها أشخاص محسوبون على تيارات الإسلام السياسي، وخصوصا أولئك الذين يوصفون بأنهم محسوبون على تنظيم الإخوان. ولجأت المخيمات مؤخرا إلى استقطاب الشخصيات

من الرياض، فهد معتوق

تقول المصادر التي التقت قيادات إعلامية سعودية، بين الرياض وجدة، أن لدى المملكة خطة طموحة تهدف إلى إعادة شحن قوتها الإعلامية عربيًا ودولياً، وذلك من خلال إطلاق عدة قنوات إخبارية، وإعادة تصحيح مسيرة القنوات الموجودة حاليًا تحت إدارة وزارة الإعلام. وقالت مصادر "الرياض بوست" التي استرقت السمع، أن الخطوة الهامة التي اتخذتها الوزارة وكانت إطلاق قناة الإخبارية من براثن سلطتها البيروقراطية، ستعقبها قرا

من واشنطن، خالد الطارف

لا يزال كرسي السفارة السعودية في واشنطن شاغراً بعد تعيين السفير عادل الجبير وزيرا للخارجية، الأمر الذي فتح الباب أمام سيل لا يتوقف من التوقعات حول هوية السفير الجديد في أهم سفارة ملكية في العالم، والتي ينظر لها على أنها ميزة رفيعة، لا وظيفة فقط. وتولي الرياض، بل وواشنطن أيضًا، أهمية كبيرة للسفارة وسفيرها، وستزداد الأهمية بسبب التعقيدات التي تشهدها العلاقات بين البلدين، عقب الربيع العربي والاتفا

من الرياض، فهد معتوق

أشاد روبيرت جوردان، السفير الأميركي الأسبق في السعودية، بردة فعل الملك سلمان بن عبدالعزيز بعد وقوع هجمات الـ11 من سبتمبر 2001 ، مؤكدًا أنّه كان حازمة وصارمة. وأوضح جوردان في مقابلة حصرية على CNN: أنّ أول ردات الفعل التي سمعتها بعد أنباء وقوع الهجوم، كانت من الأمير سلمان كان أميرا الرياض حينها قبل أن يصبح الملك، قائلًا: رده كان واضحًا وحازمًا أن هذا العمل لا يمكن أن ينفذه سعوديون وأنه لابد من أ

من القاهرة، حسين وهبه

تغيرت العلاقات المصرية الأميركية فجأة فبعد سنتين من التوتر في العلاقات بين البلدين منذ الإطاحة بالرئيس الإسلامي المنتخب محمد مرسي ووسم العالم لما حدث بالإنقلاب استطاع الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي تولي زمام الأمور وإعادة العلاقات مع دول العالم جميعًا ولعل أميركا تعتير أخر دول العالم الكبرى التي أعادت التفكير في عودة العلاقات مع مصر. فبعد أن أعلنت الولايات امتحدة الأميركية أنها أوقفت تو

الأكثر قراءة