2017-01-11 

مصادر تنفي للرياض بوست عودة الهبة السعودية للجيش اللبناني

من دبي سيف العبد الله

نفت مصادر سعودية مطلعة تحدثت معها "الرياض بوست" ما تداولته وسائل إعلام لبنانية، حول موافقة السعودية على عودة هبة الثلاثة مليارات للجيش اللبناني .  

 

 


وقالت المصادر إن تصريحات بعض أعضاء الوفد الرئاسي اللبناني حول هذا الموضوع غير صحيحة، وأن الهبة السعودية للجيش اللبناني ما زالت مجمدة حتى الان. 

 

 

وكسرت زيارة الرئيس ميشال عون إلى الرياض عدة سنوات من الجمود الخفي والمعلن بين البلدين، بسبب ما اعتبرته الرياض انحيازا لبنانيا مستمراً للضفة الإيرانية.

 

 

وكانت السعودية قد ضربت ضربتها بتسهيل المشاورات الرامية إلى تعيين رئيس لبناني جديد، ذلك أن حزب الله وواليه المحلي وولاته الخارجيين كان هدفهم الرئيس تمديد الفراغ الرئاسي إلى أطول فترة ممكنة لضمان عدم وجود سلطة للدولة يمكنها أن تفرض على الحزب أو تعطل ما يريد.

 

 

إذاً يقول المراقبون المطلعون أن عودة المساعدات السعودية للبنان بهذه السرعة غير متوقع، حتى يتم التوافق على كافة الملفات العالقة بين البلدين، ولذلك سيكون هناك العديد من المباحثات الثنائية بين العديد من الجهات ذات العلاقة في البلدين.

 

 

ولعل البادرة السعودية الأولى تكون تعيين سفير جديد لها في بيروت، بعد مغادرة السفير الحيوي علي عواض، وقرار الدبلوماسية السعودية إبقاء السفارة بيد قائم بالأعمال، وهي صورة من صور التعبيرات السعودية عن وجود خلاف سياسي مع دولة ما.

 

يشار إلى أن المملكة العربية السعودية ساهمت بشكل كبير في إنهاء فترة الفراغ الرئاسي في لبنان حيث أعقبت زيارة وزير المملكة العربية السعودية لشؤون الخليج،  ثامر السبهان إلى لبنان ولقائه بمختلف الأطياف السياسية اللبنانية توحيد وجهات النظر بينها وتوافقها على شخص العماد ميشال عون ليكون رئيسا جديدا للبنان.

 

 

لتأتي بعدها بحوالي شهرين زيارة الرئيس اللبناني الجديد ميشال عون  إلى المملكة وهي الزيارة الخارجية الأولى له منذ إنتخابه، كدليل على رغبة بيروت في رأب الصدع مع الرياض وإستعادة الدعم السعودي الإقتصادي والسياسي والعسكري للبنان المطالب بالاستجابة إلى التحديات الامنية والإقتصادية التي تواجهه. 

 

التعليقات
أضف تعليقك
الأكثر قراءة